النكبة

Date:
May 1, 2010
Language:
Arabic

Overview

شهد أيار )مايو( 2008 ذكرى مرور ستني عاما على أحداث النكبة الفلسطينية، واملتمثلة بعمليات اقتالع شعب من جذوره وتشريد أكثر من 900 ألف فلسطيني من بيوتهم ومزارعهم ومتاجرهم ومعابدهم وأراضيهم، وأصبحوا اليوم حوالي اربع ونصف مليون الجئ في دول العالم العربي واملهجر، لقد خططت ونفذت واستخدمت التنظيمات الصهيونية املسلحة )الهاغاناه، اتسل وليحي( وبأوامر من نخب القيادات الصهيونية، كافة الوسائل وعلى رأسها القوة املسلحة في عمليات التهجير العرقي بالقتل والنهب والتدمير والطرد والتهجير بهدف تفريغ فلسطني؛ »التجرد من سكانها األصليني« ضمن اإلستراتيجية الصهيونية إلقامة »مجتمع املهاجرين والملستوطننين من عنصر واحد« على أرض فلسطني؛ وبتغيير ارثها وتراثها وأهلها وأيضاً تغيير اسمها الى »ارض اسرائيل« ويستعيد الفلسطينيون جرح النكبة األليم الذي يعيش في كل فلسطيني وكل مؤمن بحقوق اإلنسان ذكرى شهداءهم وضحاياهم وخسائرهم وإحياء الذاكرة والرواية الوطنية، حول تدمير 400 قرية واخالء اكثر من 11 مدينة وتشريد اآلالف، وحتى التختزن الحلقيقة في أرشيف التاريخ او يستمر العالم في جتاهل التراجيديا الفلسطينية، وفي الوقت الذي يقيم اإلسرائيليون فيه االحتفاالت الصاخبة وبحضور ومشاركة العديد من زعماء العالم »العيد« الستني »لوالدة« دولتهم. هذا وقد مضى أيضاً، أكثر من خمسة عشرة عاماً على »االعتراف« الرسمي لقيادة منظمة التحرير الفلسطينية بدولة اسرائيل على اكثر من 78 %من أرض فلسطني، و »قبولها« كدولة على حدود وقف اطالق النار 1949 ،على أمل اقامة دولتهم على 22 %من أرض وطنهم، ولكنهم ما زالوا يعيشون »النكبة« دون حتقيق أمالهم
في تقرير املصير واحلرية. فالنكبة الثانية، في استمرار حياتهم حتت سلطة االحتالل العسكري االسرائيلي وفي
تقطيع االوصال بني مدنهم وقراهم، والزحف الكولونيالي الصهيوني على ارضهم ومصادرتها، باإلضافة الى ماليني الالجئني الذين يعيشون آالم املنفى، وايضاً اولئك الفلسطينيني الذين ثبتوا وصمدوا في مدنهم وقراهم داخل حدود اسرائيل، ويعاملوا في مرتبة الدرجة الثانية في وطنهم، ومهددون في مواطنتهم ومستقبلهم. وتهدف هذه النشرة الى مراجعة الذاكرة الوطنية حول النكبة، ونشر الوعي حول حقيقة
الكارثة التي مت حتجيمها في اذهان الكثيرين الى احداث وقعت خالل اشهر، وعلى »ايدي افراد« في مراحل الصراع العنيف وجرى تسميتها »حرب العام 1948 »انها في احلقيقة عملية مستمره من االستعمار الكولونيالي وكان قد بدأ مع املستعمرات الصهيونية االولى ومع فكرة حركة صهيونية منظمة في نهاية القرن التاسع عشر، لقد صاحب تأسيس الصندوق القومي اليهودي عام 1901 ,زخماً سياسياً واعالمياً كبيرين، اذ كان هدفه املعلن االستيالء على أرض عربية من فلسطني وسوريا وسيناء. هذا وتستمر عملية النكبة الى يومنا من خالل ممارسات التمييز العنصري والفصل
االثني والتفرقة والتوسع في االستيالء على األراضي العربية من قبل املؤسسة الرسمية واحلزبية والدينية اإلسرائيلية والتي تتمتع بتسهيالت او بانتقاد ناعم وخافت من اجملتمع الدولي الذي كان وال يزال رديفاً وداعماً ومموال لإلستراتيجية اإلسرائيلية على مدار السنوات الستني للنكبة الفلسطينية.